يا غزة لن تموتي فطلابك قادمون

مسرحية طالوت ملكا..تأليف سمير حمايه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مسرحية طالوت ملكا..تأليف سمير حمايه

مُساهمة من طرف Admin في الخميس مايو 26, 2011 1:09 pm

مسرحية طالوت ملكا..تأليف سمير حمايه


المنظر الاخير

داخل خيمة طالوت في معركة القتال.

مكيال..(يبدو عليها القلق والخوف)

ليا...ماذا بك يااختاه...؟

مكيال,,,,لا شئ يا ليا.......؟

ليا...انت قلقه بشأن هذا الغلام يااختاه ..اليس كذلك..؟

مكيال..(تشعر بالخجل)...ماذا تقولين..؟

ليا..ما اقوله هو الحقيقه يااختاه..(تقترب منها) منذ ان
رأيتي هذا الغلام وانت في حال غير الحال..؟

مكيال..كيف..؟

ليا...دائما شاردة الذهن والفكر وهذا حال العاشقين..
انا اختك وصديقتك يامكيال فصارحيني الامر..؟

مكيال...انه لأمر صعب يا أختاه..كنت اعيش في صحراء جرداء
لم اري رجلا سوي ابي وجدي وخادمنا زايلون..اعيش الحلم
اعانق الامل مع حرارة الصحراء.والخيال في ظلمات الليل
احاكي النجوم..افرح بقدوم القمر..انظر الي السماء
ويخيل لي ان فارسي سوف يأتي من بين شقوقها مخترقا كل
النجوموالكواكب ليأتي لي ويحملني علي بساط السحرويطير
بي في الفضاء..تحتفل بنا ارواح السماء..حلم جميل احيا فيه

ليا...حتي جاء داوود ودق اجراس قلبك ففتحت له ابواب قلبك.

مكيال..نعم..جاء مخترقا سمائي ومحتلا لمملكة احلامي معلنا تحقيق
ماظننته مستحيلا..فصار الحلم حقيقه..جاء لي بكأس خمر
العشق ليسكر قلبي واخشي ان افوق من سكرتس علي شراب
مر وعلقم وافتقده بعدما اصبح حقيقه امامي.

ليا...معك كل الحق يااختاه فهو فتي جميل..شجاع .يمتلك من
الصفات ما نفتقده في كثيرا من الرجال..نقي الروح يشبه
ابانا طالوت في الكثير من الصفات كما تمنيتي.

مكيال....اني احترق داخلي..اشعر ان قلبي يتمزق
خوفا وهلعاعليه ..اخاف ان افتقده فافتقد معه قلبي
واحيا ميته ياليا.

ليا...الرب حافظه يامكيال وانا اشفق علي هذا الصبي الصغير
في منازلة هذا العملاق ولا اتصور كيف يواجهه..يقولون ان
كف يده بحجم رجل منا.

مكيال...كفي ياليا..لا اتحمل الفكر ولا التصور..اني افكر
مثلك..كيف يبارزه .وماذا تفعل عصاه ومقلاعه مع هذا
العملاق..؟..لا شك ان عصاه سوف تنكسر وماذا تفعل طوبه
وكيف تخترق خوذته ..انه يسعي الي هلاكه بيده..(تدعو الله)
يارباه احفظه لي ولبني اسرائيل.

(يدخل طالوت مبتسم الوجه)

طالوت..حمدا للرب هذا النصر العظيم.

ليا..(تجري نحو طالوت)..احقا ياابتي انتصرنا عليهم.

مكيال..(تقف بعيدا وتستمع لابيها وهي في قلق وكأنها تود ان
تسأله عن داوود)...نحمد الرب علي هذا النصر..

ليا...وكيف كان النصر احكي لنا ياابتاه..؟

طالوت...مقتل جالوت اصاب جنودهم بالهلع والرعب وتحمس جنودنا
للقتال واذاقوهم شر هزيمه.

مكيال...اتقول جالوت قد قتل ياابي..؟

طالوت...نعم فقد قتله داوود..انه لأمر عجيب ونصر عظيم
من الرب.

ليا..(بدهشه)...داوود قتل جالوت..؟

طالوت....نعم.

مكيال..(تغمرها الفرحه بشكل غير عادي وتجري نحو اباها
وتحتضنه بشكل غير عادي يثير الامر عن ابيها..حقا ياابي.

طالوت...نعم .

مكيال..احكي لنا ماذا حدث وكيف كانت تلك المبارزه..

طالوت...عندما تقدم داوود نحو جالوت..(نظر اليه جالوت
ونظر الي عصاه وحدثه ساخراوسأله)...ماهذه العصا
التي تحملها..اتطارد كلبا..اين سيفك وترسك واين
سلاحك وعدتك...؟

ليا..وماذا كان رد داوود...؟

طالوت...قال له داوود..لك درعك وترسك وسيفك ونشابك اما
انا فأتيتك باسم الرب اله بني اسرائيل الذين
اخضعتهم واذللتهم.

مكيال...يا له من فتي شجاع.

طالوت..(بدأ يلاحظ ويتأكد من شكوكه بااهتمام ابنته بامر
الغلام..ابتسم ابتسامه خفيفه )..صدقت يامكيال
انه بالفعل فتي شجاع.

ليا..وماذا كان رد جالوت علي داوود.

طالوت..(ضحك جالوت ساخرا من الغلاموقال له)..اتبارزني
باسم الهك..يخيل لي انك كرهت حياتك وسئمت عيشتك.

مكيال...وماذا قال له داوود..؟

طالوت..قال له..انه ربي وربك ولايصيب احد حقيقة الايمان
حتي لا يبالي من أكل الدنيا..وما الدنيا ايها الكافر
الا متاع لامثالك..متاع زائل.

ليا...وماذا كان جواب جالوت..؟

طالوت...قال له انك بعد لحظه ستسيل نفسك وتطوي صحيفة
عمرك واقدمك لحما طريا لوحوش البريه وطيور السماء.

مكيال..(بغضب)...عليه اللعنه هذا المارق الكافر.

طالوت..(يبتسم مره اخري شاعرا بميل ابنته الشديد لداوود
وعدم تحملها حديث جالوت بانه سوف يسيل دمائه)....
قال له داوود...سنري هل يحميك سيفك ودرعك ام هي
ارادة الله وقوته ومد يده الي كتفه واخرج حجرا ووضعه
في مقلاعه وسدده نحو جالوت فشجت رأسه وسقط قتيلا.

ليا...ياللعجب...طوبه تقتل هذا العملاق..؟

طالوت...نعم ياابنتي انها ارادة الله فقد حفظ لنا هذا الشاب
الشجاع (اقترب من ليا)..وفتح لنا بقتل داوود لجالوت
طريق النصر..(يتحدث وهو يظهر االاهتمام بليا)..وكنت
عاهدت القوم علي ان من يقتل جالوت سوف ازوجه من
احدي ابنتاي واملكه الامر من بعدي(يمسك بيد ليا بمكر
وهو يراقب حال مكيال دون ان يشعرها بذلك والتي تكاد
ان تموت من الخوف لشعورها ان ابيها سوف يزوج داوود
من اختها ليا ويكمل طالوت حديثه الي ليا)..ولم اجد
ياليا زوجه لهذا الغلام الشجاع خيرا من مكيال..(يلتفت
اليها فجأه)

مكيال...(.تسقط مغمي عليها بمجرد سماع زواجها من داوود)
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 647
نقاط : 1469
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 09/12/2010
العمر : 30

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tolabo-ghaza.forumalgerie.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى