يا غزة لن تموتي فطلابك قادمون

مطالبة شعبية عربية .. لا نريد أي علاقات مع إيران وإسرائيل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مطالبة شعبية عربية .. لا نريد أي علاقات مع إيران وإسرائيل

مُساهمة من طرف Admin في الإثنين أبريل 25, 2011 8:33 pm

الوجود الإيراني في
المنطقة كبير، حد أن كل انهماك في تفصيلة من تفصيلاته غرق بحد ذاته. كن
يبدو أن ما نراه اليوم ليس من تبعات الملف النووي الإيراني وحسب، بل شيء
أهم وهو: ستئناف تصدير الثورة «الإسلامية» التي تعطلت عدة مرات. تعطل
تصدير الثورة قرابة ثمانية أعوام بسبب الحرب مع العراق. وتعطل بسبب احتلال
صدام للكويت، والحرب التي خاضتها قوات التحالف لطرده. وكانت مرحلة مهمة
التقطت فيها إيران أنفاسها. ثم بات الوجود الأميركي في المنطقة، هاجسا
لإيران مما جعلها تظهر حذرا في اتخاذ خطواتها. حتى جاءت مرحلة «جورباتشوف
الإيراني» السيد خاتمي، والتي لم تنجح، وكان أحيانا يبدو الوجه اللطيف
للدهاء الإيراني. أضف لتلك المرحلة انخفاض أسعار البترول، وتركز الحراك
الإيراني على دعم حزب الله في جنوب لبنان، إبان الاحتلال الاسرائيلي. كل
ذلك كان في الوقت الذي كانت واشنطن فيه كسمك القرش، تشتم الدم الإيراني،
لكنها لم تجد طريقا لتنقضّ على الجسد. مما ساعد طهران على توحيد الصف
الداخلي، بعد أن حاول بعض أبناء الثورة الإسلامية أخذ الثورة لمنعطف آخر.
ومضت
الأمور حتى جاءت أحداث 11 سبتمبر، ذروة العنف الأصولي السني بقيادة بن
لادن، ومعها جاءت الرغبة الأميركية في الانتقام، فاستطاعت إيران ترتيب
صفوفها الداخلية، وسيطر المحافظون على مفاصل القرار الداخلي. وعكس ما كان
الجميع يتوقع، فقد ساهمت طهران في تسهيل الغزو الأميركي لافغانستان،
والعراق، فبتحريكة بيدق على طاولة الشطرنج أزاحت نظامين، أو عدوين. فتحت
إيران الممرات لواشنطن، وكانت دائما ما تملأ الفراغ. فأسعار البترول
بارتفاع يخولها شراء البشر والحجر، والسعودية وضعها الخارجي كان صعبا بسبب
احداث سبتمبر، ومصر انكفأت داخليا. ثم جاء اغتيال الحريري، القيادة السنية
الكبرى، أو العقبة الأكبر ضد اختطاف لبنان، وخروج سوريا من لبنان، وتحولها
من حليف لطهران، الى ورقة باليد بسبب سياسات بشار التي تتميز بارتكاب
الأخطاء. فسوريا بشار مثل الطالب غير المستعد للامتحان، حيث دائما ما يرسب
بالنموذج الأسهل للاختبارات، أي، «اختر الإجابة المناسبة». وبات هناك فراغ
ببيروت، وطهران أفضل من يملأ الفراغ. كل ذلك كان بمثابة الفرصة لإعادة
تنشيط تصدير الثورة الإيرانية التي تعطلت سنوات طويلة. ايران في افغانستان،
والعراق، ولبنان، وتملك مفاتيح القضية الفلسطينية، بعد ان تسللت من خلال
الجماعات الإسلامية، مثل حماس، ومن قبلها الجهاد الإسلامي، وحتى مصر التي
استعصت على طهران، بدأت إيران تتسلل لها من خلال الإخوان المسلمين. وفي
سوريا نشطت عمليات التشييع «السياسي»، سوريا التي ما فتئ الإيرانيون
يقولون، خلف الأبواب المغلقة، إنها عبء عليهم!
ما تفعله طهران اليوم،
هو محاولة اصطياد ملفين بحجر، فإما نجحت بالملف النووي، فتعزز وجودها كقوة
نووية ينطوي تحتها العرب والمنطقة كلها. أو أنها تعود من المعركة مسيطرة
على مفاصل مؤثرة في الدول العربية المهمة، سياسيا، واقتصاديا، من خلال،
الواقع على الأرض، وتحالفها مع بعض الجماعات الإسلامية، ماليا، وهنا تظهر
البرغماتية الأصولية. هنا يبقى السؤال الأهم وهو: هل يتم التصدي لاستئناف
تصدير الثورة الإيرانية، بتصدير الدعوة من الجانب السني، ويعيد التاريخ
نفسه بكل الأخطاء، وتصبح الدولة هي النقطة الأضعف، أم يتم تمتين الدولة،
وترسيخ أهمية المواطنة؟ هذا هو التحدي الحقيقي.


بالنسبة
لاضطهاد السنة في ايران بينما يتمتع اليهود بالحرية العقائدية فإن هذا راجع
لسبب أنه لاتوجد منافسة بين اليهود و الشيعة حيث يتبعون (لكم دينكم و لي
دين) بينما يمثل السنة تهديدا للشيعة و عليه يقومون باضطهادهم و قمع
حرياتهم.
يـــــا من تـظـنـون ان امريكا هي العـدو الاول للأسـلام ..
افيقــــوا فجهل المسلمين بـدينــهم هو العدو الاخطــر .:. ... ليكن ....
كلامـك عبـره .... وصمتـك فـكـره
* العدو الحقيقي للإسلام يأتي من إيران و إسرائيل و الجديد الآن من العراق ولبنان وسوريا


هناك
ايادى خفية تلعب لعبة قذرة باثارة الزوابع فى المنطقة العربية لانعلم من
هم اصحاب هذه الايادى لكن الاكيد ان ايران تلعب دور كبير فى اثارة هذه
الزوابع ، سبق وان حذر الشيخ الشعراوي من اقامة الهلال الشيعى ها نحن نشاهد
:
سقوط حكومة صدام & قتل الحريرى & افعال حزب الله العربجيه
فى لبنان & تمرد الحوثيون فى جنوب اليمن ومحاولة الانفصال & اشعال
حماسة حماس فى غزة لقتلهم & تصريحات ايرانية بضم البحرين & مشاكل
مجلس الامة الكويتى & إكتشاف شبكة تجسس عدة إيرانية في دول الخليج
& خلفيات قطع العلاقات المغربية الايرانيه & القبض على خلايا شيعية
فى مصر & مشاغبات الشيعه عند البقيع فى المدينة المنورة & تصريحات
المعتوه نمر النمر بالانفصال عن السعودية. .... و البقية تأتي
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 647
نقاط : 1469
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 09/12/2010
العمر : 30

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tolabo-ghaza.forumalgerie.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى